أخبار المصنعة

تزامنا مع اليوم العالمي للتوعية بشأن معاملة كبار السن فرع جمعية إحسان ينظم ندوة توعية تحت شعار “لا لإساءة إلى كبار السن”

كتبت / رحمة الهدابية

تصوير / نوفل النوفلي- مشعل الصالحي

تزامنا مع اليوم العالمي للتوعية بشأن معاملة كبار السن والذي يصادف ال15/ يونيو من كل عام نظم فرع  جمعية إحسان بمحافظة جنوب الباطنة ندوة توعية بشأن معاملة كبار السن تحت شعار “لا لإساءة كبار السن” وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ/ عبدالوهاب بن ناصر بن راشد المنذري- نائب رئيس الهيئة العامة للصناعات الحرفية وبحضور كل من سعادة الدكتور/ يحيى بن بدر بن مالك- وكيل وزارة التنمية الاجتماعية ، وعدد من المشاركين والحضور بالندوة وذلك بمنتجع الملينيوم بالمصنعة. 

بدأ الحفل بعزف النشيد السلطاني تلته قراءة عطرة لآيات من الذكر الحكيم بعدها جاءت كلمة الندوة والتي ألقتها أمجاد بنت هاشل المعولية – مشرفة الندوة شكرت فيها كل من ساهم بتنظيم هذه الندوة و أوضحت فيها أهمية اليوم العالمي للتوعية بشأن إساءة معاملة كبار السن والذي جاء بقرار من الأمم المتحدة نظرا للإنتهاكات الجسيمة و المتصاعدة التي يتعرض لها كبار السن حول العالم والتي تسهم مثل هذه الندوات للفت الانتباه لهذه الفئة التي باتت مهمشة والعمل على تقليل ما يعرضون له من عنف وإساءات مختلفة. 

وقد أدارت جلسات الندوة الإعلامية/ سلوى بنت عبدالله الخنبشي حيث افتتحت الجلسة الأولى بعرض مرئي لليوم العالمي للتوعية بشأن إساءة معاملة كبار السن ومظاهر العنف الذي يتعرض لها كبار السن في العالم على حد سواء في الدول المتقدمة والنامية والسبب من اختيار هذا اليوم ليكون يوما عالميا لرصد كافة الانتهاكات التي يتعرض لها المسنين.

وتحدث الأستاذ/ يوسف بن محسن اللمكي-رئيس فرع جمعية إحسان بمحافظة جنوب الباطنة في الورقة الأولى عن “نحو فهم عام لإساءة معاملة كبار السن تضمنت :مفهوم كبار السن، مراحل حياة الإنسان العمرية، المصادر الرئيسية لإساءة معاملة كبار السن، والإساءات التي يتعرض لها كبار السن. وتحدث الدكتور/ حمد بن ناصر السناوي-إستشاري أول طب نفسي للمسنين في الورقة الثانية  عن” الإساءة المسنين من منضور نفسي ارتكزت على مفهوم الإساءة من منظور نفسي، مقطع مرئي عرض فيه اعتداء أحد العمالة الآسيوية على أحد المسنين وسرد بعض القصص الواقعية التي تعرض فيها المسنين للإساءة.بالإضة إلى الحوار الشيق الذي دار  بين  الحضور والمتحدثون بالجلسة الأولى. 

كما تم تكريم المتحدثون بالجلسة والرعاة المساهمين بتنظيم هذه الندوة و تقديم هدية تذكارية لراعي المناسبة.

وافتتحت كذلك الجلسة الثانية بعرض مرئي تمثل في مقطع تمثيلي من تقديم فرقة مسرح شباب عمان تجسد في اهمال الأبناء لوالدهم المريض وعدم رعايته والاهتمام بصحته حتى ساءت وتدهورت صحته إلى أن وافته المنية. 

وألقى الدكتور/علي بن طالب فايز الحضرمي- مشرف إرشاد نفسي بمحافظة الظاهرة في الجلسة الثانية ورقة عمل بعنوان “قراءة نفسية في شخصيات المعتدين على كبار السن” تحدث فيها عن أنواع ذوات المعتدين وأثرها على التعامل مع المسن وهي :الذات الحقيقية، الذات المثالية، والذات الاجتماعية. ونوعية الأفكار التي يحملها المعتدي وعلاقته بالضاحية. 

و تناولت الدكتورة/صالحة بنت علي الحديدية- في ورقتها “الآثار الصحية لكبار السن من الإساءة ” تطرقت فيها عن مفهوم الإساءة، أنواع الإساءة، علامات الإساءة النفسية، التحذير من الاعتداء الجسدي، أنواع الإساءة المالية. 

وجاءت الورقة الأخيرة من تقديم الأستاذ /هلال بن عبدالله بن هلال الخروصي-واعظ ديني بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية بعنوان “القيم الأخلاقية في التعامل مع المسنين تحدث فيها عن أسباب اكتئاب المسنين، استراتيجيات لتفهم كبار السن، الحلول الأخلاقية. عقبه حوار بين الحضور والمتحدثون بالجلسة الثانية. 

ختاما، تم رفع مجموعة من التوصيات منها : وضع قانون خاص لحماية المسنين، وضع برامج توعوية وتثقيفية وتدريب مقدمي الرعاية والعاملين في المجال الصحي على الكشف المبكر وعلى الطق الصحيحة في معاملة المسنين، وضع برامج مشتركة في القطاعات المتعددة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص لخدمة المسنين.

يذكر بأن الرعاة الرسميين للندوة هم :فولتاهب، شريك منظم “منتجع ميلينيوم المصنعة، و الشريك الإعلامي :مصنعتنا، صحيفة النبأ الإلكترونية والراعي المشترك : دانة قصري للإلكترونيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق