أخبار المصنعة

برعاية معالي رئيس بلدية مسقط عروض مبهرة لركض عرضة الهجن والخيل بمهرجان الشعيبة التراثي الرابع بالمصنعة

برعاية معالي رئيس بلدية مسقط
عروض مبهرة لركض عرضة الهجن والخيل بمهرجان الشعيبة التراثي الرابع بالمصنعة

كتب / خليفة بن عبدالله الفارسي

احتفالاً بالعيد الوطني التاسع والأربعين المجيد والتشريف السامي لجلالة السلطان المعظم لولاية المصنعة، نظم أهالي قرية الشعيبة بولاية المصنعة بمحافظة جنوب الباطنة المهرجان الرابع لركضة عرضة الهجن والخيل على مضمار وادي الشعيبة بولاية المصنعة وسط تفاعل كبير ومشاركة واسعة من ملاك الهجن من ولايات محافظتي جنوب وشمال الباطنة، وذلك تحت رعاية معالي المهندس عصام بن سعود بن حارب الزدجالي- رئيس بلدية مسقط وبحضور معالي درويش بن إسماعيل البلوشي-الوزير المسؤول عن الشؤون المالية، وسعادة الشيخ عمار بن سالم المرضوف السعدي- عضو مجلس الشورى، وحمد بن علي السعدي المدير التنفيذي للإتحاد العماني لسباقات الهجن، وأعضاء المجلس البلدي وعدد من المشايخ والمسؤولين ولجان سباقات الهجن وجموع غفيرة من المواطنين والمقيمين.

أقيم مهرجان العرضة على مدار يومين، وقد شهد مهرجان الشعيبة التراثي الرابع الذي أقيم على مركاض وادي الشعيبة بولاية المصنعة تنافسا قويا وعروضاً مبهرة لأصحاب الهجن، صفق لها الحضور مؤكدين المحافظة على تراث الأجداد وحضارتهم ولما تمثله الهجن العربية الأصيلة من تراث خالد في السلطنة. حيث بدأ المهرجان بدخول أصحاب الإبل مرددين أمام الحضور فن التغرود والونّة مستعرضين جمالية السلالة الأصيلة، وقد أظهر أصحاب الهجن مهارات فائقة أمام الحضور، وجرى استعراض مهارات الفرسان المشاركين بشكل جماعي مظهرين براعتهم على ظهور الهجن، وشاركت مجموعة من الصافنات الجياد في عرضة الخيل قدم فيها الفرسان عروض فنية مبهرة على جيادهم.

تخلل المهرجان مشاركة واسعة من الفنون الشعبية المغناة كالرزحة. وخلال المهرجان كرّم معالي المهندس عصام بن سعود الزدجالي رئيس بلدية مسقط راعي المهرجان واللجان المنظمة وجريدة الوطن ومصنعتنا على جهودهم المبذولة، كما أقيمت خلال الفترة المسائية أمسية شعرية شارك فيها مجموعة من الشعراء العمانيين مثل محمد بن غابش السنيدي ومبارك بن خلفان الراسبي ودرويش بن مطر البادي وسعيد بن خليفة المعمري ، حيث صدحت حناجرهم بتقديم العديد من القصائد الوطنية حبا لعمان وجلالة السلطان قابوس المعظم.

وفي اليوم الثاني رعى سعادة الشيخ عمار بن سالم المرضوف السعدي عضو مجلس الشورى مهارات أشواط الزمطة وجرى تمييز الركيبة، حيث جاءت أشواط الزمطة والتحدي بمهرجان الشعيبة التراثي الرابع كالتالي الشوط الأول أم شارب لمالكها سيف بن عامر السعيدي من ولاية الخابورة وحصل على السيف الذهبي، في الشوط الثاني جاءت بيضاء لمالكها علي بن سليمان القطيطي من ولاية الخابورة وحصل على السيف الذهبي، وفي الشوط الثالث لمالكها حامد بن ساعد السعدي من ولاية المصنعة و حصل على السيف الذهبي، وبعد ختام فعاليات اليوم الثاني كرم سعادة عمار بن سالم المرضوف السعدي عضو مجلس الشورى المشاركين في فعاليات المهرجان و الحاصلين على المراكز الأولى في أشواط الزمطة و التحدي .

قال يعقوب بن يوسف الزدجالي رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان: «جاء مهرجان الشعيبة التراثي الرابع متزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني التاسع والأربعين المجيد والمقدم السامي لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم لولاية المصنعة ليعبر عن فرحة المواطنين بالعيد الوطني المجيد إلى جانب إحياء التراث العماني الأصيل فيما يختص بركضة عرضة الهجن والخيل»، وأضاف الزدجالي: «يعد سباق ركض عرضة الهجن من أهم المسابقات التراثية التي يحرص عليها أبناء السلطنة نظرا لما تمثله من تمسك هام بهذه الرياضة التي توارثها الأبناء من الآباء والأجداد وهي من السمات التي أعطت الهجن اهتماما آخر خاصة وأن ركض عرضة الهجن تقام في العديد من المناسبات وهي تمثل لقاءا اجتماعيا في نفس الوقت باعتباره يجمع أبناء الولاية معا»، وقال: « شهد مهرجان الشعيبة التراثي الرابع تفاعلا وحضورا كبيرا من قبل العديد من ملاك الهجن والمتابعين المهتمين لرياضة ركض عرضة الهجن وعرضة الخيل التي تتابع بشغف من قبل الجمهور». واختتم بتقديم الشكر والتقدير لكل من ساهم في إنجاح هذا المهرجان وإلى معالي راعي المناسبة.

وعبّر عادل بن صالح الزدجالي عن سعادته لنجاح مهرجان الشعيبة التراثي الرابع نتيجة النجاحات السابقة التي أقيمت على مضمار وادي الشعيبة وقال لقد أثلج صدورنا المشاركة الواسعة من قبل أصحاب الإبل من محافظتي شمال وجنوب الباطنة ، والذي أثرى المهرجان الرابع بالعديد من الجوانب الفنية المتعلقة بركض عرضة الهجن ، وتطرق إلى المشاركة الواسعة للخيل والخيالة في هذا المهرجان، وأضاف: « تحظى الإبل في السلطنة باهتمام كبير، فقد أولت حكومة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – اهتماما كبيرا بالإبل العمانية».

      

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق