ورشات عمل

برعاية مصنعتنا إعلامياًحفل ختام الورشة التدريبية لمبادرة (رابح) تحت رعاية صاحب السمو السيد ملك بن شهاب بن طارق آل سعيد

تصوير/راشد الصولي

رعى صاحب السمو السيد ملك بن شهاب بن طارق آل سعيد حفل ختام الورشة التدريبية لمبادرة (رابح) التي تستهدف فئة الباحثين عن عمل والتي أطلقتها مطابخ تولين مؤخرا. بدأ حفل الختام الذي أقيم بمعهد المحيط للتدريب الإداري بعرض مرئي قدمه الدكتور سليمان بن علي البلوشي المدير التنفيذي لمطابخ تولين والمشرف على تنفيذ مبادرة (رابح) حيث أوضح من خلاله أهمية المبادرة والإجراءات التي تمت حتى الآن، وآلية اختيار المشاركين فيها والورشة التدريبية المصاحبة للبرنامج، والإجراءات والأعمال التي ستتم خلال فترة تنفيذ المبادرة التي تستمر لمدة خمسة أشهر. بعدها سلم صاحب السمو السيد ملك بن شهاب بن طارق آل سعيد شهادات المشاركة في الورشة التدريبية لمبادرة (رابح).

سبق حفل التكريم ورشة قدّمها عبدالوهاب البلوشي-عقيد متقاعد من شرطة عمان السلطانية عن«أهمية الإتصال في عملية التسويق»، حيث تناول فيها تعريف الإتصال وأهميته، ومهارات الإتصال الفعال، بالإضافة إلى وسائل جذب اهتمام الزبون كالإحساس بأهميته، والإبتسامة في وجهه، والتحدث بما يهمه، بالإضافة إلى ضرورة أن يكون البائع مستمعاً جيداً للزبون. كما تحدث عن الذكاء العاطفي وأهميته في كسب الزبائن. كما تم استضافة نظيرة الحارثية- أول عمانية تصعد قمة إيفرست، حيث تحدثت عن تجربتها في صعود الجبال والصعوبات التي واجهتها وكيف تغلبت عليها، كما شددت على أهمية التسلح بالمعرفة قبل خوض أية تجربة.

وبهذه المناسبة قال صاحب السمو السيد ملك بن شهاب آل سعيد: «لقد سعدت بدعوتي لرعاية حفل ختام الورشة التدريبية لمبادرة (رابح) والتي تشرف على تنفيذها مطابخ تولين وتستهدف اختيار مجموعة من الشباب الباحثين عن عمل من الجنسين لتأهيلهم معرفيا وعمليا في مجال التسويق. وأضاف سموه؛ إن هذه المبادرة الفريدة من نوعها تستحق منا جميعا الدعم والرعاية لأنها تعمل على احتضان طاقات الشباب المشاركين فيها، وكذلك تسهم في إكسابهم خبرات وتجارب عملية من خلال التعامل المباشر مع السوق وتحدياته وهو جانب ضروري للمزج بين المعرفة النظرية وبيئة الواقع وتحدياته، بجانب أن هذه المبادرة تحاكي في بعض جوانبها ما تتطلبه بعض الأعمال من حيث المرونة في الوقت والرقابة الذاتية، حيث لا يطالب الملتحق في المبادرة بالحضور أو الإلتزام بأوقات معينة والأمر سيتحدد في النهاية على مدى الجهد الذي سيقدمه كل فرد والنتائج النهائية ستوضح الإنجاز المحقق من كل المشتركين. وأختتم سموه حديثه مطالبا مطابخ تولين وغيرها من المؤسسات بالاستمرار في تنفيذ مثل هذه المبادرات الطيبة التي تستهدف الشباب لاسيما الباحثين عن عمل، وتدعم المجتمع عموما».

وقال وقاص الجرادي أحد المشاركين في مبادرة (رابح) وحاصل على بكالوريوس علاقات عامة: «أنا باحث عن عمل، وقد حاولت مرارا الحصول على وظيفة ولم أتوفق حتى الآن، سوق العمل في السلطنة لاسيما على مستوى القطاع الخاص يتطلب خبرات مسبقة وهذا الأمر بمثابة تحدي لعدد كبير من الباحثين عن عمل، أعتقد أن مبادرة (رابح) ستسهم في صقل مهاراتي وخبراتي في مجال التسويق، وسأسعى جاهدا للإستفادة منها بقدر المستطاع، وهنا أسجل كلمة شكر وتقدير لمطابخ تولين على إتاحة الفرصة لي للمشاركة في هذه المبادرة الرائدة».

من جانبها قالت كوثر البدرية الحاصلة على بكالوريوس تقنية المعلومات وباحثة عن عمل: «تقدمت لعدد كبير من المؤسسات للحصول على وظيفة في مجال تخصصي ولم أتوفق، مبادرة (رابح) جاءت في وقتها كونها لا تشترط الحضور لمكان ما للعمل فيه، وليست هناك إلتزمات بأوقات محددة وهذا الأمر يتناسب مع وضعي الحالي كوني أم لطفل. لقد أستفدت من الورشة التدريبية على عدة مستويات، وتحديدا عن التسويق وتعريفاته، والمزيج التسويقي، وكيفية التعامل مع الزبائن المحتملين. أتقدم بخالص الشكر للقائمين على مطابخ تولين ولكل من ساهم في دعم مبادرة (رابح) والتي أتمنى أن أوفق فيها وأحرز المركز الأول على مستوى المبيعات بحول الله، وأتمنى أن تقام سنويا كي تعم الفائدة لأكبر شريحة ممكنة من الشباب الباحثين عن عمل».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق