أخبار المصنعة

استزارع خور القريم تزامناً مع اليوم العالمي للأراضي الرطبة

كتب / سالم بن سيف بن سالم الصولي
في منظومة متكاملة نهجتها وزارة البيئة والشؤون المناخية منذ عام 2001 م وذلك من أجل تطوير وتجميل وتأهيل الأخوار في السلطنة  بعملية استزراع أشجار القرم حيث تم استزراع منذ ذلك التاريخ  ما يقارب (664) ألف شتلة من أشجار القُرم والذي يأتي هذا الاستزراع تحت مظلة اليوم العالمي للأراضي الرطبة وتزامنا مع احتفالات دول العالم بهذه المناسبة التي تطل في الثاني من فبراير من كل عام والسلطنة تفعّل هذه الاحتفالية بهذه الكيفية، كما إن للمصنعة الحظ الأوفر من هذا الاستزراع والمتمثل في خور القريم حيث تم استزراع منذ عام 2003م ما يقارب 21875  شتلة قُرم وهذا العام تم استزراع أشجار القرم على نحو مرتين على التوالي .
 حيث تم استزراع اليوم  (500) شتلة من أشجار القُرم وقد شارك في هذه المناسبة عدد كبير من المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني والقطاع الخاص بالولاية وقد شاركت مدرسة الطفيل بن عمرو بعدد (28) طالب ومشرف كما شاركت مدرسة الصلت بن مالك بعدد (20) طالب وشرف وقد أوفدت مدرسة الشيخ سعيد بن محرز النزوي (20) طالب ومشرف كما شاركت مدرسة ودام الغاف للتعليم الأساسي (20) طالبة ومشرفة وشاركت مدرسة الشرس للتعليم الأساسي أيضا ب (20) طالبة والجمعية المرأة العمانية شاركت  في هذه المناسبة بمجموعة من المتطوعات  والبالغ عددهن (14)  كما إن لبلدية المصنعة دور فعّال في المشاركة والمتمثل بقسم الصحة الوقائية والصرف الصحي وقد شاركت بمعدات يدوية وسيارات نقل مخلفات ومجموعة من عمال النظافة.
الجدير بالذكر تأتي أهمية الاستزراع في الحفاظ على التوازن البيئي لكونها مناطق حضانة لعدد من القشريات والأسماك السطحية ذات القيمة إضافة إلى كونها ذات مناظر طبيعية جذابة يمكن الإستفادة منها في صناعة وصياغة السياحة البيئية حيث يوجد في سلطنة عمان نوع واحد من أشجار القرم وهو المعروف بإسم أفيسينيا مارينا والذي يتأقلم بكفاءة عالية مع البيئة العمانية ذات الطقس الحار وشح المياه العذبة ويتوزع هذا النوع في المناطق الساحلية عدة امتداداً من منطقة جنوب الباطنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق