أخبار المصنعة

جمعية المرأة العمانية بولاية المصنعة، بالتعاون مع قرية ودام الغاف الصحية تحتفل بيوم المرأة العمانية

كتبت/ آسيا بنت فاضل البلوشية

تصوير / منال النوفلي – بثينه النوفلي

أقامت جمعية المرأة العمانية بولاية المصنعة بالتعاون مع قرية ودام الغاف الصحية مساء أمس حفلاً بمناسبة الإحتفال بيوم المرأة العمانية -والذي يصادف 17أكتوبر من كل عام- ، وذلك برعاية صاحبة السمو الدكتورة/تغريد بنت تركي آل سعيد-أستاذ مساعد بقسم علم النفس بجامعة السلطان قابوس، والفاضلة/رحمة النوفلية-رئيسة جمعية المرأة العمانية بولاية المصنعة، وبحضور عدداً من رئيسات جمعيات المرأة العمانية من بعض ولايات السلطنة، وذلك في قاعة البشاير بولاية المصنعة. 

ابتدأ الحفل بالنشيد السلطاني، تلاه قراءة خاشعة لكلام المولى عزوجل، بعدها قدمت زهرات روضة ركن الطفل بجمعية المرأة العمانية بالولاية فقرة ترحيبية بالحضور، كما ألقت(ميزون المجينية) قصيدة بهذه المناسبة.

وألقت الفاضلة/رحمة النوفلية-رئيسة جمعية المرأة العمانية، وعضو المجلس البلدي ورئيسة لجنة المرأة والطفل بقرية ودام الغاف الصحية بولاية المصنعة كلمة الحفل، بدأتها بالترحيب براعية الحفل، وضيفات الشرف، ورئيسات جمعيات المرأة العمانية. وأكدت النوفلية على تشجيع جلالة السلطان قابوس المعظم للمرأة، ودعمه المتواصل لها حتى نجحت وتبوأت أعلى المناصب في جميع المجالات، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وغيرها من المجالات الأخرى. كما أكدت على مساواة جلالته بين الرجل والمرأة، فدورها مكمل لدور الرجل وليس بمعزل عنه.

وقدّمت الدكتورة/فاطمة الخروصية، عرضا توضيحياً لقرية ودام الغاف الصحية، اشتمل العرض على عدة محاور تمثلت في آليات تنفيذ القرى الصحية، وتعريف المبادرات المجتمعية ومراحل تنفيذها، بالإضافة إلى التعريف بالمسح الأسري متعدد المؤشرات.

كما أدارت الإعلامية/حوراء الفارسية جلسة حوارية بعنوان (قصص ونجاح) ،استضافت خلالها نماذجاً من نساء المصنعة الطموحات كلاًّ في مجالها. تحدثت الفاضلة/حنان السعدية مشرفة الإرشاد الإداري بمديرية التربية والتعليم بجنوب الباطنة. عن يوم المرأة قائلة: “يوم المرأة هو تكليف أكثر من كونه تشريف، والمرأة بحاجة للدعم من الأسرة والمجتمع من أجل مواصلة عطائها”. وعن العمل في المجال التربوي تقول: “المجال واسع ومفتوح لتلتقي بطلابٍ ونفسياتٍ وشخصياتٍ مختلفةٍ، ولابد من إيجاد توازن بين العمل والبيت وإثبات الوجود في المكانين كذلك”. 

وأكدت الفاضلة/سماح البوسعيدية-صاحبة مدرسة عمّ على دور المجتمع في حياة المرأة: “المرأة قوية وبإستطاعة كل إمرأة في أيّ مجال كان تقديم الشيء البسيط لعمان، وللأهل والبيئة المحيطة دوراً مهماً في نجاح  المرأة العمانية، كما يجب على المرأة تحديد أهدافاً محددةً من أجل تحقيق أحلامها وآمالها، ويجب عليها عدم الالتفات للمحبطين حولها”.

وتحدثت الفاضلة/إبتسام البسّامية-صاحبة بوتيك أماسي للأزياء عن المجال التجاري قائلة: “التجارة تختلف عن بقية المجالات، فأي خطأ تقع فيه سيحاسبك عليه المجتمع، والتميز مهم في المجال التجاري، بالإضافة إلى ضرورة تحديد الأهداف قبل البدء في أي مجال، وذلك لضمان الوصول إلى ما تم التخطيط له” .

كما تم لأول مرةٍ تدشين أوبريت(بنت المصنعة)، والذي أنتجته جمعية المرأة العمانية بولاية المصنعة بالتعاون مع مبادرة مصنعتنا، حيث لاقى استحسان الحضور النسائي في القاعة.

بعدها قامت راعية الحفل الدكتورة/تغريد بنت تركي آل سعيد بإلقاء كلمة عبرت فيها عن إعجابها بالحفل والحضور النسائي، وشكرها لرئيسة حمعية المرأة العمانية بولاية المصنعة(رحمة النوفلية) على دعوتها لرعاية الحفل، وأضافت: “شكراً للمقام السامي على هذه المكرمة السامية، ووراء كل تكريمٍ تكليفٍ، كل شخص باستطاعته التأثير كلاًّ في مجاله، وكما قال قائدنا حضرة صاحب الجلالة أن الوطن طائراً له جناحين الرجل جناحاً والمراه الجناح الآخر، ولابد للرجل أن  يفخر بنجاحات المرأة”.

ختاماً، قامت راعية الحفل بتكريم الداعمين والرعاة والمشاركين في نجاح هذا الحفل، كما تمّ تكريم الإعلاميةحوراء الفارسية، والنساء المشاركات في الجلسة الحوارية، وتكريم رئيسات جمعيات المرأة العمانية لبعض الولايات لحضورهن، بالإضافة إلى تكريم رئيسات جمعية المرأة العمانية بالمصنعة سابقاً. وتكريم مبادرة مصنعتنا على تعاونها مع الجمعية، وقامت الفاضلة/رحمة النوفلية بتقديم هدية تذكارية لصاحبة السمو الدكتورة/تغريد بنت تركي آل سعيد، على رعايتها للحفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق