أعمال

قصة كورونا الحزينة.. ابن يعدي والده ويتسبب في وفاته لاحقا

نشرت وزارة الصحة مقطع فيديو لأحد المصابين بفيروس كورونا يحكي فيه قصة إصابته بالعدوى وكيف نقلها إلى والده الذي توفى لاحقا في المستشفى السلطاني.

وفي الفيديو المنشور على الحساب الرسمي للوزارة بموقع “تويتر”، قال المريض ويدعى كومار –هندي الجنسية- إن أعراض الإصابة بفيروس كورونا ظهرت عليه مثل الكحة وارتفاع درجات الحرارة وضيق التنفس.

وأضاف أنه لم يتوجه إلى المستشفى لتشخيص الحالة وإنما ذهب إلى عيادة طبية للحصول على بعض الأدوية، معتبرا أن هذه الخطوة كانت أحد الأخطاء الكبيرة التي اتخذها على الرغم من حملات التوعية التي دشنتها وزارة الصحة.

وتابع “كومار” أنه بعد زيادة الأعراض وخضوعه للتحاليل الطبية جاءت النتيجة إيجابية وتم نقله إلى مستشفى النهضة، وحينها أجرت الوزارة فحصا وتحليلا لجميع أفراد العائلة وهم: الزوجة، الابنة الصغيرة التي تبلغ من العمر عامين، الوالد الذي يعاني من مرض السكري.

وذكر المريض أن والده كان يعاني من نفس الأعراض، وبعد تأكد إصابته بالفيروس بدأ يشعر بمشكلة كبيرة في التنفس، ونصح الأطباء بنقله إلى مستشفى يتوفر فيه أجهزة للتنفس الصناعي، مؤكدا أنه تم نقله إلى المستشفى السلطاني وتنويمه لمدة عشرة أيام، قبل أن تخبرهم إدارة المستشفى بوفاته.

وعبر “كومار” عن حزنه الشديد بسبب فقد أحد العناصر الرئيسية في العائلة بسبب عدم اتباع الإرشادات والذهاب مبكرا إلى المستشفى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق