أخبار المصنعة

“ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا” حالات الدهس بالشارع العام منطقة الطريف بولاية المصنعة نداء واستغاثة

“ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا”

حالات الدهس بالشارع العام منطقة الطريف بولاية المصنعة

نداء واستغاثة

رسالة مصنعتنا

لأن المواطنين هم العماد المكين لقيام الوطن، فهم نواته، وأساس نهضته، ودرع حمايته، وما أقسى أن تتخطفهم الحوادث وتزهق أرواحهم لا لذنب إلا عبور طريق نحو هذه الدائرة الحكومية بأحلام استعصى عليها الاكتمال، وما أبشع أن يودّعنا أبناء في عمر الزهور، وابتسامتهم تسابق الأمل بأوراق معاملة لم يجف مدادها، فما أمس أن تكون البنى التحتية مهيأة لهم، وميسرة لتعمير الوطن خير تعمير، وفقا للمعايير الحديثة والمدروسة التي تكفل لهم الحياة الكريمة والآمنة، ونظرا لما شهده طريق الطريف من حوادث دهس مروعة ومؤسفة خيمت بحزنها الثقيل على الولاية بأسرها؛ فإننا نوجه نداءنا إلى من يهمه الأمر بضرورة التعجيل بتوفير نفق عبور أو جسر للمشاة يربط جنوب الطريف بشمالها بصورة أكثر أمنا، لما تمثله الطريف من قيمة حيوية وسوق مركزية نشطة يقصدها المواطنون لأغراض مختلفة ومتنوع، ولا يمكن الاستغناء عنها لتوزع الجهات الحكومية على طرفيها.

ولذا فإن تقديم الحل الناجح بات ضرورة لا تحتمل التأخير، وهذا ما عهدناه من حكومتنا الرشيدة والحريصة على توفير سبل العيش الكريم لمن يعيش على هذه الأرض الطيبة، وخير البر عاجله، وإن استدعى الأمر مناقلة لموازنة الولاية والبدء بتوفير نفق أو جسر لهذا الطريق وعدم التذّرع بالضائقة المالية، ويمكن مناشدة الشركات الكبيرة المساهمة في المشروع كخدمة مجتمعية؛ حفظًا للأرواح.
حفظ الله عُمان وأهلها، وحفظ جلالة السلطان من كل مكروه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق