نادي المصنعة الرياضي

في حوار خاص لمصنعتنا: الشيخ/ راشد بن محمد بن ناصر السعدي رئيس نادي المصنعة يصرح

” الرشيدي الأفضل من بينهم”

“النادي ملك لجميع أبناء الولاية”

“دخل النادي ضعيف جدًا ،ولا نستطيع استقطاب أفضل اللاعبين”

دخل النادي 500 ريال فقط بالإضافة لمبلغ الوزارة 45 ألف ريال سنويا

كتبه / زهران بن علي السيابي (ابن المسيب) 

حررته / آسيا بنت فاضل البلوشية

•• 

أحد الشخصيات البارزة في ولاية المصنعة،  الشيخ/راشد بن محمد بن ناصر السعدي ، مواليد 18-6-1972، رئيس نادي المصنعة الرياضي، لنتعرف عليه أكثر، عبر السطور القادمة.

المناصب الرياضية

عند سؤاله عن تدرجه في المناصب الرياضية يجيب السعدي: “بداية مناصبي الرياضية هي رئيس اللجنة الرياضية بفريق الملدة ، ثم رئيسا لفريق الملدة ، ثم عضوا إداريا بنادي المصنعة ، ثم رئيسا لنادي المصنعة”. ويضيف: “كنت موظفاً في وزارة النقل والاتصالات لمدة 16 سنة ، ثم انتخبت عضوا لمجلس الشورى لولاية المصنعة ، فتركت عملي بالوزارة ، ومنذ عام 1991 اشتغلت بالتجارة وما زلت إلى الآن – ولله الحمد – أعمل بتجارتي الخاصة”.

••

بداية مشواره الرياضي

لكل نجاح بداية ، وعن بدايات راشد السعدي يقول:    ” بداية مشواري الرياضي كان بلعب كرة الطائرة فقط وكانت البداية بمدرسة الملدة ، وعلى صعيد الفرق الأهلية فبدايتي كانت بفريق الملدة كلاعب كرة طائرة وحققت معه 4 بطولات على مستوى نادي المصنعة”. ويضيف :” كنت لاعب كرة طائرة ضمن صفوف نادي المصنعة للأعوام من 1988 الى 1996 ، مارست كرة القدم كلاعب هاوي فقط إلا إنني أعتبرها هي المتنفس لي ولغيري من الرياضيين”.

••

أحداث رياضية مهمة

وعن أهم الأحداث الرياضية التي يفتخر بها السعدي يقول: “أهم حدث رياضي لي على مستوى نادي المصنعة هو تفوق نادي المصنعة على نادي ظفار بنتيجة 3/0 ، وعلى مستوى السلطنة فهو فوز المنتخب بكأس الخليج الاخيرة المقامة في دولة الكويت”.

ويؤكد السعدي أن كرة القدم هي اللعبة الشعبية الأولى عالميا وتشارك فيها جميع المراحل السنية، ويضيف: “تربطنا علاقات ودية حميمة مع الاتحاد العماني لكرة القدم السابق برئاسة السيد خالد البوسعيدي والإدارة الحالية برئاسة الشيخ سالم الوهيبي.

••

نادي المصنعة

وعن مشواره مع نادي المصنعة يقول السعدي: “بدايتي بمجلس إدارة نادي المصنعة كعضوا عام 2008 عندما أصدر معالي المهندس / علي السنيدي ، وزير الرياضة – آنذلك – بتشغيل إدارة مؤقتة لنادي المصنعة وكانت برئاسة المرحوم يوسف المجيني. ، وفي عام 2009 تشكل مجلس إدارة جديد بالانتخاب للأعوام 2009-2013 ، وترشحت لمنصب عضو إداري وكانت برئاسة المرحوم يوسف المجيني ونائبه الأخ هزاع المرضوف السعدي” ، ويواصل السعدي: ” وفي عام 2011 توفي الاخ يوسف المجيني وتم تعيين هزاع السعدي أمين عام الاتحاد العماني لكرة القدم فقدم استقالته من منصبه بالنادي بحكم قانون منع إزدواجية العمل بالنادي والاتحاد ، فأصبح منصب الرئيس ونائبه شاغرا ، فتم تزكيتي لإكمال المدة القانونية كرئيسا للنادي، وفي الفترتين من 2014-2018 و 2018-2022 تمت تزكيتي كرئيسا للنادي”.

•• 

الإمكانات المادية والإحتراف

وعن حديثه عن أوضاع النادي، يؤكد السعدي لافتقار النادي للإمكانات المادية التي تؤهله للمشاركة في جميع الرياضات والألعاب وهو ما أدى إلى إنتكاسة النادي ونزوله للدرجة الثانية، ولكن لم يؤثر ذلك على مستوى الفرق الأهلية بالولاية وخير دليل تطور الجانب الإداري والفني للفرق وبلوغ فرق الولاية الأدوار المتقدمة في شجع فريقك” . ويضيف: “هناك 44 فريق بالولاية منتسبة للنادي ، وجميعها فرقاً قويةً وعريقة التأسيس بإستثناء بعض الفرق حديثة الانتساب ولكنها قوية العطاء” . ويوضح السعدي: “إن دخل النادي ضعيف جدًا ولا نستطيع استقطاب أفضل اللاعبين ، فدوري مثل دوري عمانتل يحتاج لجلب خامات لاعبين معينة ذوو الخبرات”.

وعن أحوال اللاعبين يقول: “لاعبي فرق الولاية الذين يعتمد عليهم أغلبهم يلعبون خارج الولاية إما لحصولهم على مبالغ عالية أو ميزات أفضل تقدم لهم ، ونحن لا نستطيع أن نقف أمامهم كسد مانع فلهم مطلق الحرية؛  فاللاعب عندما يلعب في دوري عمانتل مختلف نسبيا عن لعبه في الدرجة الثانية”.

•• 

مشاريع قادمة

عن أهم المشاريع والتطورات القادمة للنادي يعلق السعدي : “في الفترة الحالية وضمن مكرمة صاحب الجلالة، يتم بناء صالة رياضية وإجتماعية ستكون جاهزة في مطلع السنة القادمة بإذن الله ، وسنتمكن – بلا شك – من المشاركة في أغلب الالعاب” ، ويضيف: ” سابقا كانت صالة قاعدة سعيد بن سلطان البحرية مقراً لمباريات نادي المصنعة لكرة الطائرة”.

•• 

مدربين أكفاء

يشيد السعدي بجميع المدربين الذين تعاقد معهم نادي المصنعة، ويعلق: “جميعهم أكفاء ، وعلى مستوى عالٍ من المسؤولية ، واستفاد منهم أبناء الولاية ، إلا إنني أرى المدرب سهيل الرشيدي الأفضل من بينهم، ولولا سوء الحالة الصحية له ، لكان مدربا للنادي لسنوات عدة قادمة”.

•• 

إلغاء المحترفين!

عن سبب إلغاء المحترفين من دوري النادي يوضح السعدي: “هو بناء على طلب قدمه رؤساء الفرق الأهلية ،ونحن بدورنا زكينا ذلك، ونظرنا بأن المحترف يثقل كاهل الفرق ماديا، وأيضا من منطلق إتاحة الفرصة الكبيرة لأبناء الولاية للمشاركة في النادي”.

•• 

الجمهور المصنعاوي

علّق السعدي عن عدم تواجد الجمهور المصنعاوي في المدرجات قائلاً: “من وجهة نظري أن سبب عدم حضور الجمهور المصنعاوي خلف النادي أو قلة تواجده في المدرجات هو مطالبة الجمهور بالنتائج الإيجابية لا غيرها أثناء حضور المباريات، رغم أن تلبية نداء نادي الولاية يبقى مطلباً للجميع سواء بالنتائج الإيجابية أو السلبية”.

••

تكاليف طائلة

يوضح السعدي أن دخل النادي 500 ريال فقط بالإضافة لمبلغ الوزارة 45 ألف ريال سنويا ، “هذه المبالغ لا تغطي تكاليف النادي التي تشمل(رواتب للموظفين، رواتب اللاعبين، وصيانة النادي ومرفقاته…الخ)، فنحن ننفق شهريا ما يقارب 15 الف ريال، ويكون الدعم الكبير منا كإدارة” ويؤكد: “ليس بمقدور الوزارة تلبية متطلبات الأندية، ولكن على الأندية العمل بجهد لتوفير دخل ثابت وقوي للنادي ، وخير مثال لذلك نادي الرستاق” . ويؤكد: “الرياضة في السلطنة إن لم يتم دعمها بالشكل المناسب والقوي فستبقى كما هي عليه”.

•• 

رسالة إلى…

يوجه راشد السعدي رسالته للتجار والمسؤولين الحكوميين والمشايخ وأصحاب الأموال في ولاية المصنعة، وذلك لدعم النادي ماديا ، ويقول: “النادي ملك لجميع أبناء الولاية”.

ويضيف: “أبوابنا مفتوحة لكل شخص لديه تساؤلات أو استفسارات ، وأرجو من الجميع ترك الخلافات والتعاون بين أبناء الولاية وإدارة النادي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق