وجهات سياحية

‏‎خور القريم السياحي بولاية المصنعة

‎كتب / سالم بن سيف الصولي 

‎خور القريم السياحي والذي يعد أحد المعالم البيئية القديمة التابعة لولاية المصنعة غرب مركز الولاية في محافظة جنوب الباطنة .

‎تتكون أرضية الخور من سطح الطمي التي بطبيعتها توفر بيئة مناسبة لبعض الطيور المحلية مثل الكرسوع ذو الجناح الأسود والطبعوي أحمر الجناح وبلشون الصخر الغربي والبياض الكبير والدريجة الشائعة. 

‎خور القريم هو عبارة: عن قناتي مد مفتوحة من الجنوب والشمال مِن خلالهما تلتقي مياه البحر بمياه الوادي  وذلك يحدث أثناء الحالات المناخية وهطول الأمطار وعبور الأودية حيث يتغذى  الخور بواسطة المياة الحلوة القادمة عن طريق وادي العيص التاريخي والذي بدوره يتدفق عبر أودية ولاية الرستاق  من وادي بني سوق عبر منطقة جما ثم إلى وادي العيص ثم إلى خور القريم.

‎الخور يعطي منظرًا طبيعيًا أثناء عملية المد والجزر للبحر وعلى ضفتيه أشجار القرم الطبيعية ذات المناظر الخلابة حيث يوفر موطنا موقتا لبعض الطيور المهاجرة التي ترد إلى السلطنة سنويا أثناء هجرتها المعتادة والتي تبدأ من بداية إبريل من كل عام وحتى نهاية سبتمبر من نفس العام وعملية التعشيش تبدأ في بداية مايو أي شهر بعد أستقرارها على ضفتي الخور.

‎إن زراعة أشجار القرم بصفة مستمرة قد تساهم في حياة مستدامة لبعض الطيورالبرية والبحرية وعلى حياة أنواع مختلفة من الأسماك وتعمل كمناطق ملائمة لحياة ومورداً لغذائها.

‎إن جهود المعنيين بوزارة البيئة والشؤون المناخية جيدة في عملية استزراع أشجارة القرم حيث ومن خلال متابعتنا أتضح لنا بأن الوزارة قد قامت في شهر مايو من عام  2003 م قامت بزراعة  (15) الف شتلة من أشجار القرم وفي شهر فبراير من عام 2004م تمت زراعة (4875) شتلة قرم كما تمت زراعة (300) شتلة من هذه النبتة في عام 2015م وفي يناير من عام 2018م تمت  زراعة (1000) شتلة .

‎فوائد عامة لنبتة أشجار القرم

‎هي تعتبر حاضنة للكائنات البحرية كالاسماك والسرطانات والرخويات زيادة الغطاء الأخضر وهو داعم للنظام البيئي وحماية الأخوار من الفيضانات والإنجرافات كما إن لها فوائد في عملية التوسع في التنوع الأحيائي وتربية النحل.

‎كما تُعد غابات أشجار القرم في مناطق الساحلية ثروة طبيعية.أن وزارة البيئة والشؤون المناخية قد ساهمت منذ إنشاءها في استزراع أشجارالقرم في المناطق الساحلية للسلطنة من خلال الأحتفالات باليوم العالمي للأراضي الرطبة الذي يصادف 2/2 من كل عام وأثناء احتفلات الوزارة بيوم البيئة العماني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق